jjjjjjjjjjj

You need to upgrade your Flash Player

Get Adobe Flash player

   
Joomla 1.5 template design door Websitebird

بيان من موقع أوكرانيا اليوم

كتب صاحب موقع حول أوكرانيا مقالا قبل عدة أيام أساء فيه لموقعنا ، وعند إطلاع هيئة التحرير عليه قررت عدم الرد ، آملين أن يعيد المذكور النظر في تصرفه هذا ، وفعلا بعد حوالي الساعة قام بحذف ما كتبه من إساءات . وقد تم اعتبار ذلك أمرا لا أهمية له، وكان تعليق السيد رئيس التحرير "لسنا صغارا لندخل معارك صغيرة". ويوم أمس 26 أكتوبر ، نشر الموقع المذكور خبرا ذا طابع فني، لا علاقة لنا به لا من بعيد ولا قريب، ونشر تعليقات مضافة لذلك الخبر تضمنت إساءات بالغة لموقعنا وأصحابه ووصفهم بألفاظ سيئة جدا ، وبعد فترة قام المذكور بتغيير نص الخبر، كما حذف التعليقات السيئة، وأضاف بدلا عنه ، وفي آخر نص الخبر تعليقا سيئا أيضا، على الرغم من إننا لا ندعي كونه يقصدنا في الإضافة الجديدة. ونود أن نبين للرأي العام العربي في أوكرانيا ما يلي:

أولا: أشارت الفقرة الرابعة من " اخلاقبات العمل الصحفي في أوكرانيا" التي اقرها المؤتمر الوطني العاشر لاتحاد الصحفيين الأوكرانيين الوطني المنعقد في ابريل 2002 إلى وجوب " تجنب استخدام عبارات مسيئة وألفاظ فاحشة" ، ووفقا لهذه الفقرة فإننا سنقدم شكوى إلى الاتحاد المذكور لكون الموقع مسجل في أوكرانيا وصاحبه يقيم فيها أيضا.

ثانيا: لم تصدر منا إساءة للموقع المذكور ولا صاحبه، بل ولا توجد أي إشارة في موقعنا لذلك الموقع، ولسنا معنيين بما ينشر.

ثالثا: نحتفظ بحقنا القانوني لإقامة دعوى قذف وذم وفقا للقوانين الأوكرانية.

رابعا: يعرف السيد المذكور إن حذف نلك النصوص السيئة من الخبر لا يعنى عدم وجودها أصلا، كما إننا نحتفظ بصورة لها، إضافة إلى حقيقة ربما يجهلها إن نسخا من أي مادة تبقى محفوظة في مكان ما من شبكة الانترنيت. يضاف إلى ذلك  إن العشرات من المتصفحين لذلك الموقع قد فرأوا تلك الإساءات.

خامسا: السيد المذكور يمتلك مؤسسات إعلامية كبرى في أوكرانيا (بيت الإبداع العربي ، مركز الدراسات الاستراتيجية ،مؤسسة الاوراس للخدمات العامة، شركة الأوراس للخدمات العامة التي  تُصدر أول يومية في أوكرانيا، استوديوهات الأوراس في أوكرانيا، المركز الإعلامي العربي الأوكراني) إضافة لتقديمه دروسا لحل مسائل الفيزياء، كما يتوسط في علاج الأمراض المستعصية، فكيف يجد الوقت لكتابة موضوعات تحمل إساءة للآخرين.



د.عودة عودة
رئيس التحرير